Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

     
    6. وقد شارك 18-21 أكتوبر في أربيل التجارة العادلة
    شاركنا في المعرض الدولي الـ 17للمنظفات، ومواد التعقيم، والمنتجات السليلوزية، ومكائن التنظيف المنعقد خلال الفترة 11-14 يونيو (حزيران).
    ستتم المشاركة في برنامج (توسكونالجسر الدولي نحو التجارة الخارجية" خلال الفترة 15-16-17 يونيو (حزيران) 2010.
Ankara
?stanbul
?zmir
ANKARA
?STANBUL
?ZM?R






نبذة تاريخية عن ماء الكولونيا

حسب المعلومات التاريخية، فإن الكولونيا تم تحضيرها لأول مرة من قبل بائع متجول يدعى جان بول فيمينيس كان يعيش في مدينة كولن (K?ln ) بألمانيا في العام 1690 . إن هذا الشخص كان قد ترك الوصفة التي حضّر بها الكولونيا لدى شخص يدعى جيوفاني أنطونيو فارينا. وأعطى هذا الأخير الوصفة إلى ابن أخيه جيوفاني ماريا فارينا الذي قام بدوره بإجراء دراسات حول تحضير الكولونيا؛ حيث نجح في تحضير الكولونيا الأولى تحت اسم " ماء الخزامى الطيب". وبعدها تطورت أعمال تحضير الكولونيا في مدينة كولن (كولونيا). وانتقلت صناعة الكولونيا إلى فرنسا في بدايات القرن التاسع عشر. حيث أطلقت عليها تسمية " أو دي كولون أو ماء الكولونيا". وبالتالي تعرَّف العالم على هذا السائل الطيب الرائحة من خلال اسم "كولونيا".
ما هي الرائحة؟
إن الرائحة هي عبارة عن إحساس المراكز الموجودة في المخ بوجود جزيئات المواد الكيماوية في الجو وهي في الحالة الغازية عبر انتقالها إلى هذه المراكز عن طريق الأنف. وتوجد 10 خلايا شمية في 5 سم 2 من أنف الإنسان، وتتولى نقل جزيئات الروائح إلى المخ (تمتلك الحيوانات عددا أكبر من الخلايا الشمية؛ ومثال على ذلك يبلغ عدد الخلايا الشمية لدى الكلاب 22 خلية شمية). وتتحول هذه الجزيئات في المركز الشمي إلى إحساس بالروائح، مما يؤدي ذلك إلى ظهور مجموعة من التصرفات وردود الأفعال.

فعلى سبيل المثال، يؤدي الإحساس برائحة العشب الأخضر والتراب والخضرة إلى الشعور بالراحة والحيوية، ويذكِّر بفصل الربيع. وكذلك رائحة زهرة طيبة، فإنها تولد شعورا بالراحة والأمان والسعادة. فالرائحة هي العامل الأهم الذي يؤثر على عالمنا من ناحية حاسة الشم. ووعى الإنسان هذه الحقيقة منذ العصور الأولى. وكانت الرائحة منذ العصور الأولى وحتى يومنا جزءا لا يتجزأ من حياة الإنسان، وستظل كذلك. والأهم من ذلك، فقد زادت الحاجة إلى الروائح (المواد الشخصية، والمنزلية، والصناعية) لاسيما وقد تحولت حياة الإنسان إلى ما يشبه الآلة.

كيف يتم صنع الكولونيا، وما هي نسب مكوناتها؟
إن المادة التي تسمى بالـ " كولونيا" ليست إلا نوعا من المحاليل الكحولية. وأفضل كحول ملائم لإنتاج الكولونيا هو الكحول الأثيلي (C2H5OH ). أما الكحول المثيلي فيعتبر كحولا ضارا، ولا يستخدم لهذا الغرض. وتتم إضافة عطور مركَّزة مختلفة وبنسب متباينة إلى محلول الكحول الأثيلي بغية الحصول على كولونيا بروائح مختلفة. وتتحدد درجة الكولونيا بكمية الكحول الداخلة في تكوين محلولها. فعلى سبيل المثال نحتاج إلى 883 مللتر من الكحول الأثيلي، و 15 مللتر من عطر الليمون، و 152 مللتر من الماء المقطر للحصول على لتر واحد من كولونيا الليمون ذات درجة 80 . حيث يذاب أولا عطر الليمون في الكحول الأثيلي، ومن ثم يضاف الماء المقطر (الماء النقي) إلى المحلول حتى يبلغ لترا واحدا. وبعدها نرشِّح المحلول باستخدام قطعة قماش خاصة، لتصبح الكولونيا بعدها جاهزة للاستعمال.